البحث

المصحف الإلكتروني الآية رقم 9 من سورة مريم

قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا



قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا

قال كذلك قال ربك هو علي هين و قد خلقتك من قبل و لم تك شيئا

9 - (قال) الأمر (كذلك) من خلق غلام منكما (قال ربك هو علي هين) أي بأن أرد عليك من قوة الجماع وأفتق رحم امرأتك للعلوق (وقد خلقتك من قبل ولم تك شيئا) قبل خلقك ولإظهار الله هذه القدرة العظيمة ألهمه السؤال ليجاب بما يدل عليها ولما تاقت نفسه إلى سرعة المبشر به

قال المَلَك مجيبًا زكريا عمَّا تعجَّب منه: هكذا الأمر كما تقول مِن كون امرأتك عاقرًا, وبلوغك من الكبر عتيًا, ولكنَّ ربك قال: خَلْقُ يحيى على هذه الكيفية أمر سهل هيِّن عليَّ, ثم ذكر الله سبحانه لزكريا ما هو أعجب مما سأل عنه فقال: وقد خلقتك أنت من قبل يحيى, ولم تكُ شيئًا مذكورًا ولا موجودًا.

قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا

وَرَوَاهُ الْإِمَام أَحْمَد عَنْ شُرَيْح بْن النُّعْمَان وَأَبُو دَاوُد عَنْ زِيَاد بْن أَيُّوب كِلَاهُمَا عَنْ هُشَيْم بِهِ " قَالَ " أَيْ الْمَلَك مُجِيبًا لِزَكَرِيَّا عَمَّا اِسْتَعْجَبَ مِنْهُ " كَذَلِكَ قَالَ رَبّك هُوَ عَلَيَّ هَيِّن " أَيْ إِيجَاد الْوَلَد مِنْك وَمِنْ زَوْجَتك هَذِهِ لَا مِنْ غَيْرهَا " هَيِّن " أَيْ يَسِير سَهْل عَلَى اللَّه ثُمَّ ذَكَرَ لَهُ مَا هُوَ أَعْجَب مِمَّا سَأَلَ عَنْهُ فَقَالَ " وَقَدْ خَلَقْتُك مِنْ قَبْل وَلَمْ تَكُ شَيْئًا " كَمَا قَالَ تَعَالَى " هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَان حِين مِنْ الدَّهْر لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا " .




إبدأ بالكتابة وسوف تظهر النتائج تلقائيا