البحث

المصحف الإلكتروني الآية رقم 6 من سورة آل عمران

هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ



هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء لا إله إلا هو العزيز الحكيم

6 - (هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء) من ذكورة وأنوثة وبياض وسواد وغير ذلك (لا إله إلا هو العزيز) في ملكه (الحكيم) في صنعه

هو وحده الذي يخلقكم في أرحام أمهاتكم كما يشاء, من ذكر وأنثى, وحسن وقبيح, وشقي وسعيد, لا معبود بحق سواه, العزيز الذي لا يُغالَب, الحكيم في أمره وتدبيره.

هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

" هُوَ الَّذِي يُصَوِّركُمْ فِي الْأَرْحَام كَيْفَ يَشَاء " أَيْ يَخْلُقُكُمْ فِي الْأَرْحَام كَمَا يَشَاء مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَحَسَن وَقَبِيح وَشَقِيّ وَسَعِيد " لَا إِلَه إِلَّا هُوَ الْعَزِيز الْحَكِيم " أَيْ هُوَ الَّذِي خَلَقَ وَهُوَ الْمُسْتَحِقّ لِلْإِلَهِيَّةِ وَحْده لَا شَرِيك لَهُ وَلَهُ الْعِزَّة الَّتِي لَا تُرَام وَالْحِكْمَة وَالْأَحْكَام وَهَذِهِ الْآيَة فِيهَا تَعْرِيض بَلْ تَصْرِيح بِأَنَّ عِيسَى اِبْن مَرْيَم عَبْد مَخْلُوق كَمَا خَلَقَ اللَّه سَائِر الْبَشَر لِأَنَّ اللَّه صَوَّرَهُ فِي الرَّحِم وَخَلَقَهُ كَيْفَ يَشَاء فَكَيْفَ يَكُون إِلَهًا كَمَا زَعَمَتْهُ النَّصَارَى عَلَيْهِمْ لَعَائِن اللَّه وَقَدْ تَقَلَّبَ فِي الْأَحْشَاء وَتَنَقَّلَ مِنْ حَال إِلَى حَال كَمَا قَالَ تَعَالَى " يَخْلُقكُمْ فِي بُطُون أُمَّهَاتكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْد خَلْق فِي ظُلُمَات ثَلَاث " .




إبدأ بالكتابة وسوف تظهر النتائج تلقائيا