البحث

المصحف الإلكتروني الآية رقم 6 من سورة السجدة

ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ



ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

ذلك عالم الغيب والشهادة العزيز الرحيم

6 - (ذلك) الخالق المدبر (عالم الغيب والشهادة) أي ما غاب عن الخلق وما حضر (العزيز) المنيع في ملكه (الرحيم) بأهل طاعته

ذلك الخالق المدبِّر لشؤون العالمين, عالم بكل ما يغيب عن الأبصار, مما تُكِنُّه الصدور وتخفيه النفوس, وعالم بما شاهدته الأبصار, وهو القويُّ الظاهر الذي لا يغالَب, الرحيم بعباده المؤمنين.

ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

" ذَلِكَ عَالِم الْغَيْب وَالشَّهَادَة " أَيْ الْمُدَبِّر لِهَذِهِ الْأُمُور الَّذِي هُوَ شَهِيد عَلَى أَعْمَال عِبَاده يَرْفَع إِلَيْهِ جَلِيلهَا وَحَقِيرهَا وَصَغِيرهَا وَكَبِيرهَا هُوَ الْعَزِيز الَّذِي قَدْ عَزَّ كُلّ شَيْء فَقَهَرَهُ وَغَلَبَهُ وَدَانَتْ لَهُ الْعِبَاد وَالرِّقَاب الرَّحِيم بِعِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ فَهُوَ عَزِيز فِي رَحْمَته رَحِيم فِي عِزَّته وَهَذَا هُوَ الْكَمَال الْعِزَّة مَعَ الرَّحْمَة وَالرَّحْمَة مَعَ الْعِزَّة فَهُوَ رَحِيم بِلَا ذُلّ .




إبدأ بالكتابة وسوف تظهر النتائج تلقائيا