البحث

المصحف الإلكتروني الآية رقم 5 من سورة الزخرف

أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَن كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ



أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَن كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ

أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين

5 - (أفنضرب) نمسك (عنكم الذكر) القرآن (صفحا) إمساكا فلا تؤمرون ولا تنهون لأجل (أن كنتم قوما مسرفين) مشركين لا

أفنُعْرِض عنكم, ونترك إنزال القرآن إليكم لأجل إعراضكم وعدم انقيادكم, وإسرافكم في عدم الإيمان به؟

أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَنْ كُنْتُمْ قَوْمًا مُسْرِفِينَ

اِخْتَلَفَ الْمُفَسِّرُونَ فِي مَعْنَاهَا فَقِيلَ مَعْنَاهَا أَتَحْسَبُونَ أَنْ نَصْفَح عَنْكُمْ فَلَا نُعَذِّبكُمْ وَلَمْ تَفْعَلُوا مَا أُمِرْتُمْ بِهِ قَالَهُ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا وَأَبُو صَالِح وَمُجَاهِد وَالسُّدِّيّ وَاخْتَارَهُ اِبْن جَرِير وَقَالَ قَتَادَة فِي قَوْله تَعَالَى " أَفَنَضْرِب عَنْكُمْ الذِّكْر صَفْحًا " وَاَللَّه لَوْ أَنَّ هَذَا الْقُرْآن رُفِعَ حِين رَدَّتْهُ أَوَائِل هَذِهِ الْأُمَّة لَهَلَكُوا وَلَكِنَّ اللَّه تَعَالَى عَادَ بِعَائِدَتِهِ وَرَحْمَته فَكَرَّرَهُ عَلَيْهِمْ وَدَعَاهُمْ إِلَيْهِ عِشْرِينَ سَنَة أَوْ مَا شَاءَ اللَّه مِنْ ذَلِكَ وَقَوْل قَتَادَة لَطِيف الْمَعْنَى جِدًّا وَحَاصِله أَنَّهُ يَقُول فِي مَعْنَاهُ أَنَّهُ تَعَالَى مِنْ لُطْفه وَرَحْمَته بِخَلْقِهِ لَا يَتْرُك دُعَاءَهُمْ إِلَى الْخَيْر وَإِلَى الذِّكْر الْحَكِيم وَهُوَ الْقُرْآن وَإِنْ كَانُوا مُسْرِفِينَ مُعْرِضِينَ عَنْهُ بَلْ أَمَرَ بِهِ لِيَهْتَدِيَ بِهِ مَنْ قَدَّرَ هِدَايَته وَتَقُوم الْحُجَّة عَلَى مَنْ كَتَبَ شَقَاوَته ثُمَّ قَالَ جَلَّ وَعَلَا مُسَلِّيًا لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي تَكْذِيب مَنْ كَذَّبَهُ مِنْ قَوْمه وَآمِرًا لَهُ بِالصَّبْرِ عَلَيْهِمْ .




إبدأ بالكتابة وسوف تظهر النتائج تلقائيا