البحث

المصحف الإلكتروني الآية رقم 2 من سورة الواقعة

لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ



لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ

ليس لوقعتها كاذبة

2 - (ليس لوقعتها كاذبة) نفس تكذب بأن تنفيها كما نفتها في الدنيا

ليس لقيامها أحد يكذِّب به,

لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ

وَقَوْله تَعَالَى " لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَة " أَيْ لَيْسَ لِوُقُوعِهَا إِذَا أَرَادَ اللَّه كَوْنهَا صَارِف يَصْرِفهَا وَلَا دَافِع يَدْفَعهَا كَمَا قَالَ " اِسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُمْ مِنْ قَبْل أَنْ يَأْتِي يَوْم لَا مَرَدّ لَهُ مِنْ اللَّه" وَقَالَ " سَأَلَ سَائِل بِعَذَابٍ وَاقِع لِلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِع " وَقَالَ تَعَالَى " وَيَوْم يَقُول كُنْ فَيَكُون قَوْله الْحَقّ وَلَهُ الْمُلْك يَوْم يُنْفَخ فِي الصُّور عَالِم الْغَيْب وَالشَّهَادَة وَهُوَ الْحَكِيم الْخَبِير " وَمَعْنَى " كَاذِبَة " كَمَا قَالَ مُحَمَّد بْن كَعْب لَا بُدّ أَنْ تَكُون وَقَالَ قَتَادَة لَيْسَ فِيهَا مَثْنَوِيَّة وَلَا اِرْتِدَاد وَلَا رَجْعَة قَالَ اِبْن جَرِير وَالْكَاذِبَة مَصْدَر كَالْعَاقِبَةِ وَالْعَافِيَة .




إبدأ بالكتابة وسوف تظهر النتائج تلقائيا