ﺳﻮﺭﺓ الجمعة ﺁﻳﺔ ﺭﻗﻢ 1 اﻟﻤﺼﺤﻒ اﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ اﻟﻤﻌﻠﻢ

يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ







ﺻﻮﺭﺓ اﻵﻳﺔ ﺑﻜﻔﺎءﺓ ﻋﺎﻟﻴﺔ

التفسيرات ونص الاية

يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ

يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض الملك القدوس العزيز الحكيم

سورة الجمعة 1 - (يسبح لله) ينزهه فاللام زائدة (ما في السماوات وما في الأرض) في ذكره ما تغليب للأكثر (الملك القدوس) المنزه عما لا يليق به (العزيز الحكيم) في ملكه وصنعه

ينزِّه الله تعالى عن كل ما لا يليق به كلُّ ما في السموات وما في الأرض, وهو وحده المالك لكل شيء, المتصرف فيه بلا منازع, المنزَّه عن كل نقص, العزيز الذي لا يغالَب, الحكيم في تدبيره وصنعه.

يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ

سُورَة الْجُمُعَة : عَنْ اِبْن عَبَّاس وَأَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقْرَأ فِي صَلَاة الْجُمُعَة بِسُورَةِ الْجُمُعَة وَالْمُنَافِقِينَ . رَوَاهُ مُسْلِم فِي صَحِيحه . يُخْبِر تَعَالَى أَنَّهُ يُسَبِّح لَهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الْأَرْض أَيْ مِنْ جَمِيع الْمَخْلُوقَات نَاطِقهَا وَجَامِدهَا كَمَا قَالَ تَعَالَى " وَإِنْ مِنْ شَيْء إِلَّا يُسَبِّح بِحَمْدِهِ " ثُمَّ قَالَ تَعَالَى " الْمَلِك الْقُدُّوس " أَيْ هُوَ مَالِك السَّمَاوَات وَالْأَرْض الْمُتَصَرِّف فِيهِمَا بِحُكْمِهِ وَهُوَ الْمُقَدَّس أَيْ الْمُنَزَّه عَنْ النَّقَائِص الْمَوْصُوف بِصِفَاتِ الْكَمَال " الْعَزِيز الْحَكِيم" أَيْ ذُو الْعِزَّة وَالْحِكْمَة فِي شَرْعه وَقَدَره .