ﺳﻮﺭﺓ التغابن ﺁﻳﺔ ﺭﻗﻢ 1 اﻟﻤﺼﺤﻒ اﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ اﻟﻤﻌﻠﻢ

يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ







ﺻﻮﺭﺓ اﻵﻳﺔ ﺑﻜﻔﺎءﺓ ﻋﺎﻟﻴﺔ

التفسيرات ونص الاية

يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

سورة التغابن 1 - (يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض) ينزهه فاللام زائدة وأتى بما دون من تغليبا للأكثر (له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير)

ينزِّه الله عما لا يليق به كل ما في السموات وما في الأرض, له سبحانه التصرف المطلق في كل شيء, وله الثناء الحسن الجميل, وهو على كل شيء قدير.

يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

سُورَة التَّغَابُن : قَالَ الطَّبَرَانِيّ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن مُحَمَّد بْن بَكَّار الدِّمَشْقِيّ حَدَّثَنَا الْعَبَّاس بْن الْوَلِيد الْخَلَّال حَدَّثَنَا الْوَلِيد بْن الْوَلِيد حَدَّثَنَا اِبْن ثَوْبَان عَنْ عَطَاء بْن أَبِي رَبَاح عَنْ عَبْد اللَّه بْن عَمْرو رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " مَا مِنْ مَوْلُود يُولَد إِلَّا مَكْتُوب فِي تَشْبِيك رَأْسه خَمْس آيَات مِنْ سُورَة التَّغَابُن " أَوْرَدَهُ اِبْن عَسَاكِر فِي تَرْجَمَة الْوَلِيد بْن صَالِح وَهُوَ غَرِيب جِدًّا بَلْ مُنْكَر . هَذِهِ السُّورَة هِيَ آخِر الْمُسَبِّحَات وَقَدْ تَقَدَّمَ الْكَلَام عَلَى تَسْبِيح الْمَخْلُوقَات لِبَارِئِهَا وَمَالِكهَا وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى " لَهُ الْمُلْك وَلَهُ الْحَمْد " أَيْ هُوَ الْمُتَصَرِّف فِي جَمِيع الْكَائِنَات الْمَحْمُود عَلَى جَمِيع مَا يَخْلُق وَيُقَدِّر وَقَوْله تَعَالَى" وَهُوَ عَلَى كُلّ شَيْء قَدِير " أَيْ مَهْمَا أَرَادَ كَانَ بِلَا مُمَانِع وَلَا مُدَافِع وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ .