ﺳﻮﺭﺓ القلم ﺁﻳﺔ ﺭﻗﻢ 2 اﻟﻤﺼﺤﻒ اﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ اﻟﻤﻌﻠﻢ

مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ







ﺻﻮﺭﺓ اﻵﻳﺔ ﺑﻜﻔﺎءﺓ ﻋﺎﻟﻴﺔ

التفسيرات ونص الاية

مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ

ما أنت بنعمة ربك بمجنون

2 - (ما أنت) يا محمد (بنعمة ربك بمجنون) أي انتفى الجنون عنك بسبب إنعام ربك عليك بالنبوة وغيرها وهذا رد لقولهم انه مجنون

ما أنت -أيها الرسول- بسبب نعمة الله عليك بالنبوة والرسالة بضعيف العقل، ولا سفيه الرأي،

مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ

أَيْ لَسْت وَلِلَّهِ الْحَمْد بِمَجْنُونٍ كَمَا يَقُولهُ الْجَهَلَة مِنْ قَوْمك الْمُكَذِّبُونَ بِمَا جِئْتهمْ بِهِ مِنْ الْهُدَى وَالْحَقّ الْمُبِين فَنَسَبُوك فِيهِ إِلَى الْجُنُون .